بحث الفنان نعمان لحلو

تاريخ الموسيقى المغربية

تاريخ الموسيقى المغربية

هذا بحث قمت به بعد 15 سنة من الممارسة في حقل الأغنية المغربية’ وأتمنى من كل الإخوة الذين لهم ملاحظات أن لا يبخلوا بها حتى يكتمل هذا البحث والذي حاولت من خلاله أن ابين مكامن الأزمة وحاولت أيضا أن أجد حلولا لها كما أتمنى من أستاذنا عبد الواحد التطواني والأخ أبو تاج أن لا يبحلا علي برأيهما

روافد الموسيقى المغربية

أولا- روافد إفريقية
بحكم الجغرافيا نلمسها خاصة في الإيقاعات والسانكوبات والمقامات الخماسية المتواجدة في الجنوب المغربي وموسيقى كناوة وكذلك موسيقى الآلة – نوبة الرصد- والتي ألفت بالأندلس وتعتمد على الإيقاع ثم الموسيقى فالنص

ثانيا- روافد أمازيغية
الموسيقى عند الأمازيغ أسلوب عيش يعتمد على النص أولا والإيقاع مع الرقص الجماعي ثانيا ثم بعد ذلك الجمل اللحنية والتي عادة ما تكون متكررة

ثالتا- روافد عربية
أثرت في البوادي وخاصة في الشاوية عبدة ودكالة ومصادرها اليمن والخليج وفارس والهند عبر القوافل التجارية وتعتمد على النص أولا فالإيقاع ثانيا ثم الموسيقى ثالثا وقمتها في العيطة بأنواعها الثلاث والتي أصلها أغاني الرما

رابعا- روافد أندلسية
أثرت في الحواضر متمثلة في موسيقى الآلة والغرناطي والتي كانت النواة لظهور الملحون وأثرت في الجملة اللحنية المغربية عامة وتعتمد على الموسيقى ثم النص فالإيقاع وهذه الروافد بدورها متشربة بعدة حضارات كالعربية والفارسية وحضارات سكان شبه الجزيرة الأيبيرية ومنهم القوط والصقالبة وغيرهم وبالتالي إرهاصات أوروبية

كل هذا تشكل وأعطانا مايسمى بالهوية الموسيقية المغربية

الخريطة الموسيقية المغربية في الخمسينات

موسيقى المدينة

ولها أربع اتجاهات
أولا- الكلاسيكية : الآلة-الغرناطي
ثانيا- الشعبية : الملحون( مشتق من الآلة )والشعبي ( مشتق من الغرناطي ومن اليهود المغاربة )
ثالتا- الدينية : الطوائف الطرق الصوفية: عيساوة-احمادشة-أهل توات
رابعا- العصرية : الإبداع الغنائي نتيجة ظهور الجراموفون والإذاعة في الشرق العربي

موسيقى القرية

أولا- أحواش والروايس في سوس
ثانيا- أحيدوس وزيان في الأطلس المتوسط وزعير
ثالتا- العيطة مرساوية في دكالة والشاوية وحصباوية في عبدة وجبلية في الشمال والريف
رابعا- الهيت والعلاوي في الشرق
خامسا- وألوان فولكلورية أخرى ك كناوة وهوارة والدقة الرودانية وجاجوكة والطبل والغيطة في الشمال وما يسمى البلدي في تافيلالت لم ترق إلى تكوين مدارس ولكنها ظلت ألوان جميلة حافظت على خصائصها وإقليميتها

الخريطة الحالية

مشتتة غير واضحة المعالم والتي يطغى عليها
الموسيقى الشعبية الخاصة بالقرية والتي أصبحت موسيقى المدينة بامتياز
الموسيقى المشرقية
الهيب هوب

أزمة الأغنية المغربية

ترجع أزمة الأغنية المغربية التي ابتدأت من منتصف الثمانينات ولا زالت لحد اليوم إلى أربع أسباب:

أولا- إشكالية المصطلح
ثانيا- إشكالية الهوية
ثالتا- إشكالية الإنتاج والإعلام
رابعا- إشكالية الإبداع

إشكالية المصطلح

منذ البدايات سمينا الأغنية المغربية كل أغنية يغنيها مطرب أو مطربة أمام جوقة من الموسيقيين على كراسيهم يتوسطهم الملحن وعادة يكون عازف عود أو يكون المايسترو وما عدا ذلك من ألوان ظهرت لم نحتضنها رفضناها ولفظناها فصارت تبحث لها عن اسم وعنوان وهوية فاحتار الجمهور أيضا في تصنيفها فانزوت هته الألوان إلى زوايا خاصة بتا واجتهدت فأبدعت ونجحت جماهيريا وحققت نجاحات باهرة في العالم في الوقت الذي لا نزال نحن فنانو الأغنية المغربية كما نسميها نرفضها ولا نعترف بتا
وأذكر من هته الألوان: الجيل – الرأي- والموجات الجديدة من هيب هوي وموسيقى إلكترونية وغيرها
ولو أخذنا كل لون من هذه الألوان عل حده لوجدنا ما يلي:

موسيقى الجيل:
ناس الغيوان-جيل جيلالة-لمشاهب-تكادة-ايزنزار وغيرهم
أنا في اعتقادي هذا النوع من الموسيقى خدم الجملة اللحنية المغربية كما لم يخدمها أي ملحن مع بعض الاستثناءات القليلة كالراشدي وبن عبد السلام لأنهم اشتغلوا علاوة على اللحن والإيقاع على البنية والهيكلة الخاصة بالأغنية المغربية أو ما يسمى في فن الملحون بالقياسات والمرمات وكان غناءهم جماعي وهو أقرب إلى وجدان المغاربة من الغناء المنفرد الذي أصله شرقي
بالطبع لدي بعض الملاحظات البسيطة كونهم اتجهوا لنصوص غنائية معينة ولأشكال لباسية نمطية وهذا راجع للحقبة التي ظهروا فيها والمتمثلة في ثورة ضد الظلم السياسي والاجتماعي موازاة مع الحركات التحررية التي تنادي بالعدل والمساواة التي ظهرت في الغرب وموجة الهيبي هدا ساعد الجمهور على تصنيفهم وهدا لم يكن لا في صالحهم ولا في صالح الأغنية العصرية ولكنهم وصلوا بمغربيتهم للعالمية على أي حال
الراي:
ظهر في الثمانينات بأوروبا مع الجاليات المغاربية كثورة بحث عن هوية وأرض : جيل ولد في المهجر أصوله مغاربية لم يجد نفسه ولم يستطع التأقلم والاندماج لا في أوروبا ولا في موطن الآباء والأجداد فظهرت تلك الثورة الفنية ونفس الخطأ لم نعترف بهم بينما أصل جملهم اللحنية مغاربي مع إيقاعات وتوزيعات عالمية وصلت بهم للعالمية في الوقت الذي لا زلنا نحن نرفضهم ونصنفهم كموسيقى هجينة ودخيلة

الهيب هوب:
موجة ظهرت وانتشرت في المغرب مع بداية الألفية الثالثة موسيقاهم غربية إيقاعاتهم غربية كلامهم وأنا أقول كلام وليس شعر أو زجل بالدارجة العامية وتوزيعاتهم الموسيقية على قدر عال من الصحة ومسايرة العصر كما أنهم يهتمون بعلم الأصوات الذي لم نكن نهتم به موسيقاهم لا ترقى إلى الإبداع لكنهم يتوفرون على عناصر فنية في التوزيع والأصوات جد إيجابية وأصنفهم أيضا كثورة اجتماعية ظهرت هذه المرة في مواطنها لتعبر عن عدد من المفاهيم الإنسانية وتقف ضد الظلم الاجتماعي ولاقت إقبالا جماهيريا وسط الشباب لا حصر له.

لقد كان من الأجدى بنا أن نحتضن هته الألوان نقبل الجميل منها ونرفض الرديء فيكونوا قد ضخوا دماء جديدة تعيد للأغنية بريقها وإشعاعها نأخذ ما نحتاج منهم ونعطيهم ما يحتاجونه فنمتزج ونكون ما أريد أن أسميه عوض الأغنية العصرية : الإبداع الغنائي المغربي المعاصر أو الغناء المغربي المعاصر.

إشكالية الهوية

أول شيء يجب أن نعرفه هو أن الموسيقى ليست سوى انعكاس لمجتمع ما اجتماعيا اقتصاديا وسياسيا وبالتالي فموسيقانا دائما تشبهنا فإذا كانت جميلة فنحن كذلك وإذا كانت رديئة فنحن أيضا كذلك ’ وهي أقرب الفنون إلى عكس الصورة الحقيقة لكونها خلاف المسرح والسينما والفنون التشكيلية لا نختارها بل تقتحم بيوتنا بدون استئذان عبر وسائل الإعلام وخاصة التلفزة والانترنت
وأول سؤال يجب أن نطرحه نحن المغاربة في اعتقادي قبل أن نحاول إبداع أغنية هو من نحن: عرب – أما زيغ-أفارقة-
نحن خليط من كل ذلك انصهرنا بفعل الزمن وانفتحنا على ثقافات أخرى بحكم موقعنا الجغرافي وكوننا ما يسمى بالحضارة والهوية المغربية وهذه خصوصية عندنا تتجلى في موسيقانا- مطبخنا- لباسنا-هندستنا المعمارية- تقاليدنا – عاداتنا ولهجاتنا
فنحن لسنا دولة ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية نحن لدينا دولة منذ حوالي اثنا عشر قرنا
وهذه المميزات التي تميزنا وتزيدنا غنى لم نوظفها في الأغنية المغربية باستثناء محاولات انفرادية هنا وهناك لم ترق لتأسيس مدرسة ونهج ’ فنحن لسنا مشارقه ولا غربيين وهذين هما الاتجاهين الحاضرين في إبداعاتنا الموسيقية المعاصرة للأسف وكما أسلفت فالاتجاهات اللحنية التي تشبهنا وخاصة الجيل رفضناها وصنفناها وعنوناها وفضلنا التشبه بالمشرق وبالغرب
وهذا مند البداية في رأيي فباستثناء الراشدي وبعض المبدعين القلائل الذي اشتغل على القياس والبنية المغربية ظللنا شرقيين في أغنيتنا حتى لما استعملنا إيقاعات ومقامات مغربية تجاهلنا البنية والمرمة المغربية وهي التي تحدد الهوية الفنية في رأيي فظلت أغانينا كلها عبارة عن موسيقى في البداية يليها غناء المطرب ثم الكورال وهكذا دواليك وهده البنية شرقية بينما نحن المغاربة لنا بنيات وهياكل مختلفة كالسرابة السريعة والكباحي والغناء السنكوبي وأجمل ما أستشهد به أغنية من ضي بهاك للرائدين مولاي علي الصقلي وعبد القادر الراشدي والتي غناها الراحل محمد الحياني أغنية في قمة الروعة وكذلك أغنية عشاق النبي من إمضاء الطيب العلج وعبد القادر الراشدي دائما وبصوت الفنان محمود الإدريسي

إشكالية الإنتاج والإعلام

لما احتضنتنا الإذاعة والمسرح والجمهور ومكتب حقوق المؤلفين نجحنا ولما تخلوا عنا تأخرنا
فهل يعقل أن يكون للمغرب حاليا ما يفوق المائة وخمسون مهرجانا ليس فيهم مهرجان واحد خاص بالإبداع الغنائي المعاصر
وهل يعقل أن تكون لنا سبع قنوات تلفزية ليس فيها كلها برنامج واحد يهتم بالإبداع الغنائي بمشتقاته من كتابة الأغنية- تلحين-توزيع-غناء – وبحكم العصر سيناريو وتصوير إخراج أو مونتاج لإنتاج الفيديو كليب والذي أضحى من الضروريات في عصر الصورة الذي نعيشه
وهل يعقل أن يكون للمسرح لجنة دعم سنوية وللسينما مركز يدعمها ماليا حتى أصبحت مفخرة مغربية عربية وتطمح وسوف تصل إن شاء الله للعالمية كل هذا في الوقت الذي ليس لنا نحن الموسيقيون أي دعم والأخطر من ذلك ليس لنا حتى اعتراف فمهنة الفن في بلادنا مهنة غير مدرجة في قانون المهن ولم تعترف الدولة بالفنان ولم تسلمه بطاقة الاعتراف بعد
وبين قوسين فبطاقة الفنانين حلم سوف يتحقق قريبا بعد جهد وعمل ومطالبة لمدة أكثر من ثلاثين سنة وهدا من النقط الإيجابية.
وهل يعقل أن تظل القرصنة حاضرة في فتريناتنا وفي وضح النهار حتى أصبح المبدع تسبقه كلمة مسكين
مكتب حقوق المؤلفين والإستلاء من طرف الدولة عليه
وهل يعقل أن ثلاث أو أربع شركات كبرى تكون هي المحرك الأساسي لاشتغال من يروقهم من الفنانين وفق أذواق شخصية وبدون أي إستراتيجية وبدون أي تدخل للدولة مع هيمنة الفنانين المشارقة والغربيين.

إشكالية الإبداع

ماذا يمكن أن ننتظر من ميدان تخلى عنه الكل سوى دخول أجسام غريبة عليه لأنه أصبح أولا بدون بواب وبدون مهنة تنظمه ’ علاوة على أن عدد كبير من الناس يتمنون أن يصبحوا فنانين’ فيلبس بعضهم ألوانا مزركشة ويطبع بطاقات عليها اسمه ومهنته كفنان كما يضمن بطرقه الخاصة وعلاقاته الشخصية الظهور في التلفزيون ويصبح بعد ذلك فنانا ’ وليس لأي أحد الحق في أن يقول له العكس بما أنه لا يوجد تقنين للمهنة كما لا توجد أي ساحة للتباري وكشف المستور.
ولكن أنا أعتقد أنه حاليا يوجد أربعة حاضرين في الساحة الفنية الغنائية المعاصرة في المغرب:

فيما يخص الألحان وهي في رأيي العمود الفقري لصناعة أغنية
أولا- أناس لهم مواهب فنية غير مؤطرة ولا علاقة لهم بالموسيقى كحرفة وهم أشد خطرا في رأيي على الميدان من الجهلاء, وما أدراك ما أنصاف المتعلمين وهم كثرة في ميداننا
ثانيا- فنانون رواد لا زالوا يتمتعون بعافية فنية سليمة فضلوا الانزواء بعدما أحسوا بالغبن والجحود وأنا أعيب على بعضهم عدم الانفتاح على المتغيرات الجديدة الحاصلة في الميدان كالتوزيع الموسيقي ومزج إيقاعات جديدة وبالتالي فلقد خلقوا بينهم وبين الجمهور هوة سحيقة لأنهم وبكل بساطة يرفضون الخروج من فترة الستينات والسبعينات
ثالتا- فنانون رواد سايروا العصر والتكنولوجيا ولكن الساحة لا تسمح بتفوقهم إعلاميا لأننا أدخلناهم في تلك النمطية الكلاسيكية وحكمنا عليهم
رابعا- فنانون شباب يسايرون العصر وينهلون من التراث ويزاوجون بين الأصالة والمعاصرة.

أما فيما يخص كتابة الأغاني فهنالك خصاص وهدا راجع لعدم وجود ساحة كما أسلفت للتباري واكتشاف مواهب جديدة
بالنسبة للأصوات لا مشكل لدينا لأننا نتوفر على أجمل الأصوات العربية وهذا باعتراف الجميع ولكن أغلب الأصوات فضلت الهجرة للمشرق حيث السوق الفنية ومنهم من احتضن ثقافات مشرقية ونسى هوية موطنه الأصلي وأغلبيتهم أصوات نسائية
بالنسبة للموزعين والموسيقيين لدينا كفاءات عالية تعتبر مفخرة للمغرب
أما الاستوديوهات ومهندسي الصوت فنحن نتوفر على كفاءات جد معقولة تضاهي الكفاءات المتواجدة في المشرق والغرب ولو أن عددهم لا زال قليلا
وفي الأخير المنتجين انقرضوا وابتعدوا عن هذا اللون لأن تكاليفه عالية وبسبب القرصنة فأصبح الفنان يتيما

الحلول
قد نستغرب إذا عرفنا أن حل كل الإشكاليات التي تطرقنا إليها هو في يد مجموعة من الأشخاص لا يتعدى عددهم أصابع اليدين معا وهم:

أولا- مدراء أربع أو خمس شركات حاضنة وهم الذين يتحكمون في السوق الفنية وفي كل المهرجانات بالطبع عبر شركات الدعاية والإعلام ولكن القرار يبقى لهم
ثانيا السيد فيصل العرايشي رئيس القطب الإعلامي المغربي عبر رؤساء أقسام الإنتاج
ثالتا السيدة وزيرة الثقافة ومدير مسرح محمد الخامس التابع لها
رابعا السيد وزير الاتصال
خامسا السيد مدير المكتب المغربي لحقوق المؤلفين
سادسا السيد وزير الداخلية
سابعا السيد الوزير المسؤول عن الجماعات المحلية
ثامنا وربما بعض عمدات المدن
والمطلوب:
– تسريع خروج بطاقة الفنان للوجود حتى تتم عملية الغربلة
– إنشاء لجنة دعم
– خلق مهرجان وطني للإبداع الغنائي مع إمكانيات إنتاجية محترمة وحوافز تشجيعية للمبدعين
– إنتاج برامج تلفزية خاصة بالإبداع الغنائي
– تأثيث المهرجانات المتواجدة بهؤلاء الفنانين وإعطاء كوطا تفضيلية للفنانين المغاربة
– دعم إعلامي لهته الحركة التصحيحية عبر حملة تحسيسية إعلامية تدعوا لتشجيع المنتج الوطني والحد من ظاهرة عقدة الآخر
أنا متأكد لو اجتمعت كل هذه العناصر في خطة خماسية أن الفن الغنائي المغربي سوف يسترد عافيته ويعود إليه بريقه ونتخطى هته الأزمة

الفنان نعمان لحلو لموقع الأغنية المغربية

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

(19) عدد المشاركات

.1
أبوتاج رشيد
Morocco

أبوتاج رشيد

إلى الفنان الفاضل نعمان لحلو
..
أبسط ما يمكن أن يعبر به العبد لله عن مشاركتك البالغة الأهمية الرفيعة القيمة هته
أن المبدع المغربي في مجال الأغنية سواءا أكان شاعرا أم ملحنا أم مطربا غالبا ما تنأى به إهتماماته بعيدا عن الدراسات و البحوث و الرؤى الأكاديمية لمجال تخصصه و لا تتقاطع دروبه معها إلا لماما
..
و ما تفضلت به على موقعنا لدليل ثابت على أنك تنتسب لثلة محدودة العدد من الفنانين المغاربة الذي يجمعون بين سحر ريشة النغم و ريشة المداد
و أنك تنشد بلوغ أفضل الغايات عبر الإشتغال على عمق قضايا أغنيتنا المغربية نظما و لحنا و تدارسا و سبر غور
..
بحثك الممنهج هذا قد يجد فيه كل باحث ضالته قدمتموه بكرم تعالى فوق الإستئثار و التباهي
بحث موقع برحابة صدر تستدعي قلم كل منا للإسهام في إثرائه و إغنائه و هذه شيمة المبدعين النابغين
..
الفنان و كذا الأستاذ نعمان لحلو
لك مني أسمى عبارات الإشادة و الفخر
..
عاشق سحر ريشتيك و أصالة حنجرتك
أبوتاج رشيد

.2
عبداللطيف بوعياد
Morocco

عبداللطيف بوعياد

ولدي نعمان وضعت اصبعك على الجرح الذي يمكن ان نجد سويا علاجا ناجعا بعيدا عن الفسطئيات الرخيصة التي تطل علينا من القناة الثانية والمتمشدقون الذين يدافعون عن الاسفاف دون حياء كأن المبدعين في هذه الارض المعطاء قد انقرضوا زيادةعلى تفضلت به اقول يجب على المشتغلين في حقل الاغنية ان يلتفوا حول هيأة واحدة وان ينظروا الىالمشاكل الحقيقية وان يقولوا للقيمين على الثقافة ببلادنا كفى استهتارا بمقوماتنا وسنحاسب عليها على مر السنين وعندما ترى وزير الثقافة والاتصال والشبيبة والتربية يحضرون اي نشاط فني ماعدا السينما تعرف انذاك ان ارادة سياسية اعطت اكلها كما نشاهد في مصر وتونس ولحديث بقية…………

.3
عبد الاله
Morocco

default

هذا المقال الشامل يؤكد بالملموس ما للفنان نعمان لحلو من ثقافة فنية عالية.فهو يجمع ما بين العزف و التلحين و الاداء و يلم جيدا بدواليب الاغنية المغربية انجازا و تنظيرا.جزاك الله خيرا فناننا الاصيل..
مودتي..

.4
عبد القهار الحجاري
Morocco

default

أضم صوتي لتنويه خاص بمداخلة الفنان نعمان لحلو وأثمن التدخلات القيمة التي تناقش بمستوى عال وبجدية واقع وآفاق الأغنية المغربية على أرضية مقالي : الأغنية المغربية النشأة المسير الأزمة..وأدعو إلى طرق آفاق النهوض بالأغنية المغربية والعربية في غمرة العولمة الثقاقية الشرسة

.5
bouchta astati
Spain

default

hola perdona porque yo no hablo l arabe bien y por lo que voy hablar en sastellano.yo soy marroqui y vivo en españa.siempre escocho las cansiones classique pero ahora no como antes.como rahila.ana olghorba…………
yo quiero saber algo si puede ser:
la mayoria de los cantores no queren cantar.
necesetan l ayuda u mucho denero o que?

.6
محمد أوبالاك
Morocco

محمد أوبالاك

Hola Bouchta,
Encantado amigo y hermano, et eres bien venido con nosotros aqui,
Tienes problemas en este site? puede te ayudar!
Amistad
الترجمة ،
مرحبا بوشتى
تشرفنا بمعرفتك صديقي و اخي، و انك لمرحب بك بيننا هنا
هل لديك مشاكل في الإلمام بمحتويات هذا الوقع؟ و نحن هنا لمساعدتك

.7
bouchta
Spain

default

gracies hermano mohamed pero no tengo problemas .
yo siempre bauscando por nuevas canciones classique de marruecos.no solo classique pero como nass lghiwan .jil jilala…………haora no estan trabjando o que.yo quiero saber eso.si puede ser

.8
meryem
Morocco

default

تحياتى الخالصة للا ستاد نعمان لحلوعلى ما تفضلت به علينا من معلومات هامةتخص تاريخ و واقع الاغنية المغربية،وهذا إن دل فإنما يدل على إلمامك الواسع بدواليب الاغنيةالمغربية زيادةعلى ثقافتك الفنية العالية.هناك إقتراح آودأن أطرحه على الاستاذ نعمان وهو؛مادمت مستمر في بحتك حول الاغنية المغربيةلماذا لاتقوم بتقسيم هذا البحث على شكل حلقاتوزعهاإما عن طريق الجراءد الوطنية،آي الصحافة المكتوبة،وإما عن طريق برنامج إداعي تشرف عليه آنت أو بمساعدة آحد الزملاء الصحفيين،تستضيف من خلاله فنانين ومبدعين مغاربةتناقشون في كل حلقة محورا من محاور بحثك معززا ذلك بمقاطع موسيقيةتعزفها للمستمعن على عودك..،حتى يصل هذاالبحث القيم للجميع.آتمنى أن أجد ردا منك على إقتراحي هذا. مريم من مدينة فاس.

.9
HichamUSA
United States

HichamUSA

Hola Bouchta,
No se si entiendo bien su pregunta. Pero creo que lo que estas preguntando es porque ya no existen tantos cantantes de musica pura maroqui como antes, vale?
Antes los paises ocidentales tenian muy buenos cantantes y Marueco sentia que tenia que superarse en sus canciones para que no se perdieran sus artistas entre las estrellas y canciones entre aquellos del ocidente. A la misma vez,
el Rey Hassan segundo ,quien promovia las artes ,fundaba mucho a estos cantantes maroquis para mantener el arte de la cancion viva en Maruecos.
Hoy dia tenemos buenos compositores y buenos cantantes, pero ya no existen los fondos para suplir sus gastos en crear y presentar su musica. Ni la television ni el medio ambiente quiere hacerle ningun tipo de promocion y es atravez de la promocion que se dan a conocer los artistas.
Y como se sabe el producir musica hoy de es extremadamente caro.
Desafortunadamente nuestra juventud prefiere hoy en dia escuchar musica Ejipta, Americana, francesa o de europa y no se dan cuenta que en su propio pais hay tanto talento y belleza en su propia musica.

.10
عبداللطيف بوعياد
Morocco

عبداللطيف بوعياد

ولدي نعمان انا لست معك في فكرة حل كل اشكالية الاغنية التي تطرقت في بحثك القيم الحل ليس في يد الاشخاص الذين ذكرتهم ……..وحوهرها كامن في المبدعين انفسهم في الستينيات في غياب كل التقنيات المتوفرة الان كانوا يبدعون متاخين قلوبهم بيبضاء لا يحقدون ولا يضعون قشور الموز في طريق بعضهم انما متحدين اعطيك مثالا واحدا فقط في خزانة الاذاعة كم من ملحمات اوبريتات جمعت نخبة كبيرة من الشعراء الغنائيين والملحنين والمطربين وكانت تذاع اولا عبر الاذاعة ثم التلفزة وكانت السهرات العمومية من انتاج الداخلية حيث التنافس على اشده بين الاقاليم زيادة على برامج تلفزية لاعلاميين متميزين بناني مشبال البوعناني وغيرهم……………………………………………………………………..الم تعرف با ولدي نعمان وكما صرح لي الرائد محمد بن عبد بن السلام حيث كانت له المبادرة لجمع نخبة من الفنانين والاشتغال على مشروع اوبريت وتقدم الى احد الوزارات حتى يقبل المشروع كان يستفيد ويفيد…………………….هناك ولدي نعمان اشكالية في المبدع نفسه وفي المحيط حيث اصبح منزويا منكاسلا يعيش في قصر عاج وعلى لسانه المسؤولون هم يتحملون ما وصلت اليه الاغنية من تدهور………………………هذا اكبر غلط لان اعل مكة ادرى بشعابها…..نحن في حاجة الى مناظرة حقيقية وطنية والى مبادرة سياسية انطلاقتها من وزارة الثقافة بعيداعن الطفلليين…………….اين هو عبد النبي الجراري عبد الوهاب الدكالي عبد الهادي بلخياط…..احمد الطيب العلج فتح الله المغاري …….والغيورين………………..

.11
rachid kedadry
Morocco

default

الاخوة الافاضل:اساتذة وزوار موقع الاغنية المغربية،
تحية طيبة
اشكر الاستاذ نعمان على اسهامه بهذا البحث الذي دعى في مقدمته كل مهتم الى الادلاء بدلوه قصد اثراءه و اغناءه كما اكد على ذلك الاستاذ رشيد ابو تاج في تدخله رقم واحد من هذه الصفحة.
على المستوى المنهجي قسمتم ،الاستاذ نعمان،بحثكم ما بين الروافد ،الاتجاهات ،مكامن الازمة،اشكاية الهوية منتهيا بالحلول
قبل التطرق الى بعض المحطات التي تمفصل حولها بحثكم القيم كنت اود لو ضمنتموه المصادر و المرجعيات كاحالات هامة لاكساب بحثكم نوعا من العلمية،مع تضمينه ببعض الجداول و الرسوم المبيانية مع خريطة لتوزيع القبائل الامازيغية و العربية و النقاط التي استوطنتها الاسر الموريسكية
للارتكاز عليها ضمن ادوات االبحث ومدخلا علميا اثناء تطرقكم لاشكالية الهوية
فمثلا كيف سنبرر الصاق الهوية الكناوية بممدينة الصويرة التي تتغذى اثنيا بالاساس من قبائل الشياضمة و حاحة وسوس
اذا ما علمنا ان سحنات مستوطنيها بيضاء مع التسليم ان كناوة افارقة زنوج في الاصل.من هنا سنستنتج ان الهوية الكناوية المراد الصاقها زورا و بهتانا بالصويرة اريد بها الدعاية قصد تسويق المدينة الهادئة سياحيا لكل باحث عن الاغتراب و الرياح للتزحلق فوق الماء و التحليق فوق الشاطئ وبالتالي تحقيق ارقام معاملات على حساب الهوية الحقيقية.ولهذااجدني متفقا مع الاخ بو عياد في تدخله رقم 2 حين صاح « كفا استهتارا بهويتنا »
بقي لي ان اضيف نقطة مهمة تتعلق بعزوف الرواد عن الانتاج هل هو انزواء اضطراري املته ثقل السنين ام تموقف واحتجاج على المسخ الممنهج في حق الهوية المغربية الراسخة في التربة و بالتالي يكون التموقف كمن نهى العطشان عن شرب الماء لان قوما به شرقوا
تحياتي

.12
أبوتاج رشيد
Morocco

أبوتاج رشيد

الإعلامي الفاضل عبد اللطيف بوعياد
..
و أنا أقرأ سطور تعليقك الأخير بإمعان شديد دفعني المسطور بالحرف و ما خلف الحروف إلى أن أوفيك حق الشكر على صدقك و جرأتك و عمق مراميك
..
لقد سلطت الضوء في لب عيون العتمة و وضعت أصبعك على بعض مكامن الخلل و شخصت إلى حد ملفت الحالة المتردية لما أسموه أزمة الأغنية المغربية و لما يسميه العبد لله احتضارها
..
كيف لهذا الجسد النحيل المسجى على سرير الرحيل
كيف يأمل في شفاء و صدره على علته و سقمه لا زال مرمى لنبال من يرمون للإجهاز عليه
..
لا غرابة إن قلت أن خفوت جذوة الحس الوطني و الديني و تراجع أبسط ضوابط المثل الإنسانية السامية جعلت للأسف من بعض أهل الفن و لا أعمم طابورا للشامتين و الحاسدين و الحاقدين و الجاحدين لبعضهم البعض متناسين أن للزمن صولات و أن للدهر جولات
..
لهذا السبب أخالفك الرأي في الدعوة لعقد مناظرة وطنية حول هذا الجرح الغائر لأنك سوف تفتح المجال خصبا لمن يحسنون فن العناق الملغوم و الإطراء المذموم
و سوف تمكن بعضهم من بعض ليتباهى هذا على ذاك بآخر صرخات الهندام الأنيق و الساعات و العطور الموقعة من أرفع دور الأناقة
لا تستهجن مني قولي هذا إن أكدت لك أنهم يحولون حتى حرمة المقابر إلى ستيوديوهات النجوم ما أن يأذن الله برحيل رائد من روادنا
..
أدعوك أيضا ألا تفكر في التحضير لأية مبادرة سياسية لأن كل مبادرات الساسة لن تعيد لنا أمجاد أعلام فن الزمن الجميل ما لم تسلم الضمائر و ترقى السرائر
كلهم بغير هذا الشرط لن يبدعوا أعمالا في مستوى راحلة و كاس البلار و يا الناسي و هاني هاني و محراب الحب و جريت و جاريت و فات الفوت و المثل العالي و خفة الرجل و راحة الروح و مرسول الحب و سوق غنامك يا فلاح وعلاش قطعوك يا وردة و علاش ذبلوك و أذكري و ماشي عادتك هادي و يمكن فايت لي شفتك و مشغولة و حنا مغاربة و يا مغيثي يا مجيري
..
أضرع إلى الله أن يغيثنا بمن يعمم بين أفئدة فنانينا المحبة الخالصة له لا لغيره سبحانه و تعالى
و أختم بتصرف
سئل قوم لماذا بارت قضيتكم؟أجاب أحكمهم
تنابز الكبار و صغار لا تغار و سوق ليس بها من يمتهن الإيثار
..
الممتن لكم على الدوام
أبوتاج رشيد

.13
rachid kedadry
Morocco

default

الاستاذين الفاضلين
رشيد ابو تاج و عبد اللطيف بوعياد
السؤال المحير الذي لم اجد له جوابا
هل فعلا جفت اقلام الابداع لدى فتح الله المغاري احمد الطيب العلج عبد الرفيع جواهري جمال الدين بنشقرون الطاهر سباطة حسن المفتي مالوروان…؟ مع تفهم ظروف ممن اقعده المرض شافاهم الله
اظن انه بوفاة المشمولين بعفو الله عبد الرحيم السقاط عبد السلام عامر عبد الرحمان الكردودي و مرض محمد بن عبد السلام…لم يعد هناك ما يغري بالكتابة
و ان رايتما سببا اخر فدلاني عليه ساكون لكما استاذاي شاكرا ممتنا

.14
محمد أوبالاك
Morocco

محمد أوبالاك

السلام عليكم
المثقف المبدع أبو تاج
باختصار و دون تمهيد فلقد أجبت فاصبت لب الحقيقة، فنحن نحتاج لفنانين حقيقيين و ليس مجرد مهرجين يجمعهم قرع الدف و تفرقهم نهاية الحفلات و المنتديات و موائد الأكلات

.15
محمد أوبالاك
Morocco

محمد أوبالاك

Hola Senor Bouchta,
Aqui en Marruecos tenemos muchas problemas artistica, que no dar gana de trabajar nuevas cosasa en el musica, porque el clima artistica y cultural en este pais flojar o Frenar la circolacion de la vida aqui!
Amistad
الترجمة :
مرحباالسيد بوشتى،
هنا بالمغرب لدينا عدة مشاكل في المجال الفني، التي لا تشجعنا على إنتاج أعمال فنية جديدة، لأن الجو الفني و الثقافي في هذا البلد يجعل المسائل غير واضحة و باهتة جدا كما أنه يشل حركة الحياة هنا

.16
عبداللطيف بوعياد
Morocco

عبداللطيف بوعياد

يا أخي رشيد ليس هناك سؤال واحد يحيرك بل عدة أسئلة وبكل تواضع ودون مكياج كما يتعامل جل اشباه الفنانين الذين يظهرون بهندام سموكين وبعد ذالك يتلاشى كل شيء إلا الأصلح المفيد هو الذي يبقى عبر التاريخ …..المبدعين الذين أشرت إليهم في جعبتهم الذهب المصفى ولكن مع من سيتاعملون في الجو الموبوء كل يركب على أنقاض الآخر أليس حراما أن يأكل موسيقارا عرق جبين شاعر غنائي مات حسرة دون الإستفادة ولو بسنتيم وكذلك مطرب شعبي ينعم بالحرير وشاعره يعاني المرض والعوز أي إنصاف هذا ونحن نتمشدق بحقوق الفنان الإنسان????يجب أن نؤثت بيتنا أولا ونتصللح كمبدعين لنكون قوة ونقاوم الظلم الفني يسري عاما بعد عام ونحن نتفرج ماذا سنقول لأبنائنا بعد عشر سنين لا شيء ….هيب هوب????? أنا عايشت الشاعر إدريس الجائي وأفتخر برائعة رائدي عبد النبي الجراري حسبتك في أداء متميز لعبد الهادي بلخياط وتؤرخ لسنة 1965 أي مقارنة بين السابقة???? أتمنى أن أموت حتى لا أكون في هذا الموقف الحرج …….حينما أشرت إلى مناظرة وطنية حقيقية منتقاة بدقة بدون رتوش مع إرادة سياسية من الجتمع المدني كل القطاعات الحكومية لأن الموضوع يتعلق بفن أمة وحضارتها…..

.17
أبوتاج رشيد
Morocco

أبوتاج رشيد

الأخ الكريم عبد اللطيف بوعياد
..
هناك من يكتب لنفهم ما كتبه و هذا المنصف المصادر على المطلوب
و هناك من يكتب لنفهم ما لم يكتبه و هذا الإتكالي المسلوب
و هناك من يكتب لنفهم ما كتبه و ما لم يكتبه و هذا الجرئ المرغوب
..
كل تناولات أزمة الأغنية المغربية تصب في القشور و لا تكثرت باللباب
قلة الدعم و غياب الإنتاج و مساوئ القرصنة و ضعف الترويج و رحيل الرواد و إسناد الشأن الفني لغير ذويه كلها قشور
و رغم ما للقشرة من فضل على اللب فلا يمكن أن نتغاضى الطرف عن هذا البغض الجارف الذي تتناقل رسائله السرية قلوب بعض فنانينا لا أفواههم
و هذا موضوع أعد زوار الموقع أن أستفيض فيه و أسهب بعد أن أضع اللمسات الأخيرة لمذكرات باحث مبتدئ سوف أخص بها حصريا موقع الأغنية المغربية دون غيره
..
نازلة الأغنية المغربية خيرتني على موقعنا هذا بين أسبكة الذهب و ألسنة اللهب فرجحت الإختيار الثاني
و أعتقد أنه من حقنا أن نصرخ ألما إذا ما الذبيح تجاوز مخزون الآه كما اعتقد أن تحرير الإرادة بتحرير الأفواه
هذه رسالة عبيد الله إلى أن ألقى الله
..
أبوتاج رشيد

.18
محمد أوبالاك
Morocco

محمد أوبالاك

Sr BOUCHTA,
El arte de conocidos Marruecos hace dos décadas el estancamiento y la parálisis, sin especificar razones, no hay creatividad y no una reflexión seria para promover el arte y la cultura de la patria, y no hay esfuerzos individuales sólo modestos no está a la altura de lo que es la música popular y la creatividad en otros países, y podrá adoptar Por ejemplo, no se limita a promover en Egipto y el Líbano
الترجمة :
السيد بوشتى،
إن الفن بالمغرب يعرف منذ عقدين من الزمان ركودا و شللا غير محدد الأسباب، فلا إبداع و لا تفكير جدي للنهوض بالفن و الثقافة بالوطن، و لا وجود سوى لمجهودات فردية متواضعة لا ترقى لما هو رائج من موسيقى و إبداع في باقي الدول، و قد نأخذ على سبيل المثال لا الحصر ما يروج في مصر و لبنان

.19
عزوز الحوري
Belgium

default

التنظر في الموسيقى المغربية شيء سهل و لإثباته على أرض الواقع شيء صعب و الأخ و الصديق الموسيقار نعمان لحلو يدرك هذا معنى الإدراك . طول 14 سنة زاولت مهنة التلحين و كم كانت ضروف العمل جد معقدة و كم من مرة قررت التخلي عن هذه الهبة الفنية الربانية و لكن كان بعض المتدخلين من الأصدقاء و أذكر منهم بعض الأسماء التي لها وزنها الفني و الثقافي الأستاذ إسماعيل أحمد و الأستاذ محمد الخضير الريسوني و الموسيقار أحمد الغرباوي و الموسيقار أحمد السجعي و الموسيقار عبد الله عصامي الذين رأوا أنني أسير في طريق صحيح للحفاظ على مدرسة التلحين المغربية و لسد فراغ في هذا المجال . الكثير ممن سيقرأ هذا التخل يسأخذه على أني أتحدث عن نفسي بالعكس أنا واحد من مجموعة ملحنين قاصوا الأمرين في إخراج أعمالهم للساحة الفنية . فقررت السفر بعيدا عن جو تسوده المحسوبية و الزبونية في غياب رقابة فنية . رسالة موجهة للموسيقار نعمان لحلو ما نصيب فناني مغاربة العالم من المساعدات المادية و المعنوية من دعم مشاريع موسيقية .
أمنيتي أن أر الفنان المغربي يعيش لفنه دون البحث عن لقمة العيش و تضييع وفته في البحث عن وسطات لإصدار أعماله.
الباحث الموسيقار المغربي عزوز الحوري


شارك معنا برأيك

إسم كاتب التعليق*

البريد الإلكتروني* (لن يتم نشره)

الموقع الإلكتروني

التعليق*:

بالنقر على أرسل التعليق فإنك توافق على ميثاق الموقع مع احترام جميع بنوده

La musique Marocaine

La musique Marocaine Le site de la musique Marocaine est le meilleur et le premier site spécialisé dans le domaine de la chanson marocaine depuis 2007. C'est une vitrine des meilleures oeuvres musicales de la chanson marocaine classique et des compositions rares de la musique du Maroc. Vous trouverez sur le site de la musique Marocaine une variété de disques inédits, de chansons rares, de morceaux inoubliables. Ces chansons appartiennent à plusieurs rubriques comme la musique andalouse, malhoun, ayta, chaabi, oughnya assrya. Vous pouvez trouver par exemple les grands noms de la chanson marocaine comme Abdelhadi Belkhayat, brahim alami, Ahmad Alborzqui, Ahmed bidaoui, Ahmed Gharbaoui, Ahmed Jabran, Idris wakwako, Ismail Ahmed, les Frères Megri, Bachir Abdou, toulati amanna, lahbib charraf, Houcine Slaoui, Tahar Jimmy, Al Abed Zouiten, Arbi el-Awami, larbi kawakibi, maati bidaoui, Maati Benkacem, Amal Abdelkader, Amina Idriss, bahija Idriss, hafida nassiri, hayat idrissi, Rajae Belmlih, rafiaa Ghailane, Souad Hajji, Souad Mohamed, somaya kaisar, Samira Ben Said, Abbas Khayati, Abdelhay skalli, Abdessalam Amer, Abdelati amanna, Abdelghani ben Slimane, Abdelkader Rachedi, Abdallah Jwayli, abdelmounaim jamai, Abdelouahed Tetouani, Abdelwahab Agoumi, Abdelwahab Doukkali, Abderrahim sekkat, Abdellah issami, abdenbi Jirari, atiqa Ammar, Aziz Hosni, Aziza Jalal, imad abdelkabir, Ghita Ben Abdeslam, Fatima akid, Fatima Amine, Fatima Makdadi, Fathallah lamghari, Fawzia Safaa, lahbib Idrissi, Latifa Raafat, Laila ghofran, Majda Abdelwahab, Mohcine Jamal, Mohamed Idrissi, Mohamed Hayani, Mohamed Sadiki Mekouar, Mohamed Ghawi, mezgueldi Mohamed, Mohamed Belmokhtar Filali, Mohamed Ali, Mohamed fouiteh, Mahmoud Al Idrissi, Nadia Ayoub, Nouamane Lahlou, Naima Samih et autres

النغم المغربي الأصيل

النغم المغربي الأصيل

موقع النغم المغربي الأصيل يعد أفضل وأول موقع متخصص في الأغنية المغربية منذ 2007.
الموقع هو بوابة لعرض أفضل الأغاني المغربية العصرية والكلاسيكية، وخيارات متنوعة من أجمل المعزوفات الموسيقية من المغرب
سوف تجد على الموقع الإلكتروني للنغم المغربي الأصيل لائحة رواد الأغنية المغربية الأصيلة من ملحنين و كتاب ومطربين‎. ويمكنك أن تجد مثلا عبدالهادي بلخياط إبراهيم العلمي، أحمد البورزكي، أحمد البيضاوي، أحمد الغرباوي، أحمد جبران، إدريس واكواكو، إسماعيل أحمد، الإخوان ميكري، البشير عبده، الثلاثي أمنا، الحبيب الشراف، الحسين السلاوي، الطاهر جيمي، العابد زويتن، العربي العوامي، العربي الكواكبي، المعطي البيضاوي، المعطي بنقاسم، أمال عبدالقادر، أمينة إدريس، بهيجة إدريس، حفيظة الناصري، حياة الادريسي، رجاء بلمليح، رفيعة غيلان، سعاد حجي، سعاد محمد، سمية قيصر، سميرة بن سعيد، عباس الخياطي، عبد الحي الصقلي، عبد السلام عامر، عبد العاطي أمنا، عبد الغني بن سليمان، عبد القادر الراشدي، عبد الله الجوايلي، عبد المنعم الجامعي، عبد الواحد التطواني، عبد الوهاب أكومي، عبد الوهاب الدوكالي، عبدالرحيم السقاط، عبدالله عصامي، عبدالنبي الجراري، عتيقة عمار، عزيز حسني، عزيزة جلال، عماد عبد الكبير، غيثة بنعبد السلام، فاطمة أكيد، فاطمة أمين، فاطمة مقدادي، فتح الله لمغاري، فوزية صفاء، لحبيب الإدريسي، لطيفة رأفت، ليلى غفران، ماجدة عبد الوهاب، محسن جمال، محمد الإدريسي، محمد الحياني، محمد الصادقي مكوار، محمد الغاوي، محمد المزكلدي، محمد بالمختار الفيلالي، محمد علي، محمد فويتح، محمود الادريسي، نادية أيوب، نعمان لحلو، نعيمة سميح وآخرون