أحمد البورزكي

فنان في سطور

فنان في سطور

ولد أحمد البورزكي بمدينة الدار البيضاء في 18 أكتوبر سنة 1935 بدرب العميين بالدارالبيضاء. وتابع دراسته الابتدائية بمدرسة « موكادور » مع أبناء الأعيان، وذات يوم في فترة الاستراحة سمع عزفا على آلة « البيانو » ومن دون أن يشعر، تتبع مصدر الصوت حتى وقف أمام باب بيت مدير المدرسة الفرنسي، حيث كانت زوجته تعزف بنشاط وحماس، وظل بالباب يتنصت إلى أن أخذه النوم وخرج التلاميذ من المدرسة، ما جعل أسرته بعد طول انتظارها له، ونفاذ صبرها، تبحث عنه في كل مكان من دون جدوى، وبالصدفة فتحت الخادمة الباب فوجدته نائما فأيقظته وأخبرت عنه زوجة المدير، التي أمرتها بتقديم الطعام له، ثم استفسرته في أمره، فعلمت بحبه للموسيقى فكان فرحها به كبيرا، وأخبرت زوجها، فشجعه وحمسه على الاهتمام بالفن، ثم أخبر أسرته بمكان وجوده، قائلا « إن هذا الفتى سيكون له شأن كبير في عالم الموسيقى إن وجد من يساعده ويوجهه »، بعد ذلك، التحق البورزكي بالمدرسة البحرية، ومن حسن الصدف علمت أسرة الطفل بأن شخصا مسؤولا يصنع الشباك البحرية ويعلم الطلبة هناك، وهو من الأسرة بالقرابة، هذا الشخص هو أب الموسيقار الكبير أحمد البيضاوي شهبون، ويسمى »باحمد « ويكنى « باتشيتشه » أصله من سوس وقد قدم للداراليبضاء من مدينة أكادير، غير أن أسرة البورزكي بعد فترة قصيرة نقلت الطفل إلى مدرسة حرة يطلق عليها اسم « مدرسة سي امحمد التويمي »، التي كان يدرس بها الفقيه الجبلي، وفي سنة 1947 هاجمت القوات الفرنسية المدرسة وأقفلتها خوفا من امتداد الحركة الوطنية، وكان ذلك في شهر شعبان، حيث قرر بعض التلاميذ النشطاء ومن بينهم أحمد البورزكي، إعداد برنامج فني متكامل للاحتفال بعيد العرش الذي كان موعده هو يوم « 3 رمضان الموافق لـ 18 نونبر 1947، فكانت أجمل حفلة وأخذ التلاميذ يتغنون بالأناشيد الوطنية مثل: « يا مليك المغرب »، إليك يا علمي » « مغربنا وطننا يجمعنا » وكان هذا النشاط الوطني بقيادة أحمد البورزكي، وحظي الحفل باهتمام المواطنين والوطنيين، ما جعل النشاط يزيد اشتعالا طيلة شهر رمضان المبارك، ومن بين الوطنيين الذين كانوا يحمسون الشباب المقاوم أحمد صدقي إبراهيم ولماس، الذي أعد مسرحية « الحولي » التي ظهر فيها ولأول مرة الفنان الطفل بوشعيب البيضاوي »، ممثلا دون غناء أو عيطة مرساوية.

تعلم البورزكي العزف على آلة العود بمفرده عن طريق السماع والتقليد والتمرين اليومي، وسماع الراديو والأسطوانات، وكان عبد الله، أحد أفراد العائلة، يحضر إلى بيت الأسرة ليغني من أغاني محمد عبد الوهاب كل سبت وأحد، وكان أحمد البورزكي يحمل العود خلسة ويعزف عليه بشغف وبطريقته الخاصة كلما سنحت له الفرصة، وكان أبوه يقول للأصدقاء إن ابني أحمد سيصبح مطربا فيضحكون منه، وكان الطفل البورزكي يجري مع أمه من حين لآخر بعض المحاورات الغنائية الشعبية مثل « خوذها قدام القاضي والشهود »، و »يا واخذ الدبليج »، كما كان يتلو القرآن ويعشق الاستماع إليه من الفقيه بنموسى، في هذا الجو الفني والروحاني تربى أحمد البورزكي، فجد واجتهد لأن ذاكرته كانت تسعفه إلى جانب صوته الجميل، فكان يحفظ العديد من أغاني محمد عبد الوهاب وعلى رأسها الأغنية التي اشتهر بتقليدها وإتقانها لفظا ولحنا وأداء أغنية « يا مسافر وحدك ».

في سنة 1949 رحل إلى مرسيليا بفرنسا للعمل. وتعلم الموسيقى، فتعرف في ديار الغربة على بعض المغاربة والمصريين، لأنه كان يحفظ عن ظهر قلب أغاني محمد عبد الوهاب، و أم كلثوم، وفريد الأطرش، وأسمهان، حتى صار مرجعا في ما يتعلق بالأغنية الشرقية آنذاك، فاقترحت المجموعة المصرية على أحمد الذهاب إلى مصر ليجرب حظه، وأعدوا له السفر عن طريق الباخرة فنزل بالإسكندرية تحت كفالة ربان الباخرة لصغر سنه، فغنى ببعض الحفلات، حيث تفوق واكتسب جمهورا عريضا، وبعد مدة قصيرة شده الحنين إلى وطنه، فقرر العودة إلى المغرب عن طريق فرنسا، وكان ذلك سنة 1950، حيث تعرف على الفنان محمد الشيني الذي ساعده على إتقان العزف على آلة العود وشجعه على حفظ أغنية محمد عبد الوهاب « أنشودة الفن »، ومع مجموعة من الأصدقاء جرى التفكير في تكوين جوق من الأفراد المولعين بفن الطرب والغناء و الموسيقى وهم، أحمد البورزكي، ومحمد بن صالح، والمعطي عامر، والشرادي، وقاسم، وعبد الرحمان الويري، الذي اقترح تأسيس الجوق بمناسبة زفاف لاعب كرة القدم الشهير « الشتوكي »، وسمي في تلك الليلة بـ « جوق الوداد » وانضم إليه الفنان إبراهيم العلمي كعازف على آلة العود، وفي سنة 1952 اشتهرت أغنية أحمد البيضاوي « هذا حبيبي »، فحفظها أحمد البورزكي بمساعدة الفنان الحاج بوبكر الطالبي عازف القانون بالجوق الملكي، وأصبح يؤدي هذه الأغنية إلى جانب الأغاني الشرقية لكل من محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وفريد الأطرش.

وفي سنة 1953، اقترح الفنان المسرحي بوشعيب رشاد على أحمد البورزكي المشاركة في حفلة « سينما مدينا » بالمدينة القديمة التي كانت تقام لمدة 4 أيام من الخميس إلى الأحد، ونظرا لكون الحي يسكنه اليهود والمسلمون، اقترح بأن يشتمل الحفل على الأغاني الخفيفة لفريد الأطرش فنفذ الاقتراح وكان النجاح، وفي السنة نفسها، نفي الملك محمد الخامس فتوقف البورزكي عن الغناء، وانخرط في المقاومة وظل كذلك إلى أن رجع محمد الخامس إلى عرشه رفقة أسرته، سنة 1955، وفي سنة 1956 عاد من جديد أحمد البورزكي إلى ميدان الفن الموسيقي والغناء، والتحق بالإذاعة الجهوية للدار البيضاء كملحن ومطرب فقدم أول عمل له بعنوان » المغرب العربي » كلمات الراحل البشير العلج، وفي سنة 1957 لحن أول أغنية عاطفية بعنوان » يا الساكن في قلبي » كلمات البشير العلج أيضا، وقدمها في أول سهرة له بمدينة فاس في برنامج » السهرة معكم » فنالت نجاحا منقطع النظير. وكان من المشاركين في تلك السهرة، محمد فويتح، وأحمد جبران، والمعطي بنقاسم، و الفنان الناشئ آنذاك عبد الحي الصقلي.

أدى الفنان أحمد البورزكي أكثر من 60 قطعة غنائية عاطفية ووطنية، كلها من ألحانه وغنائه وهي موجودة بخزانة الإذاعة الوطنية بالرباط، كما لحن لبعض المطربين والمطربات نذكر منهم، الفنان حسن السقاط، والفنان الصلاحي، والفنانة الحاجة الحمداوية أغنية « جيبو لي حبيبي »، وأغنية « أنت هي السمراء »، توفي الفنان أحمد البورزكي الأربعاء 03 ماي سنة 2000، بعد معاناة طويلة مع المرض والفقر والعوز الذي أحاط به وبأسرته في آخر أيامه بعد أكثر من نصف قرن من العطاء المتواصل، ودفن بمقبرة الرحمة بالدار البيضاء، وشيعت جنازته قلة من الأصدقاء، في غياب الكثير من الفنانين ووسائل الإعلام

بقلم خالد المنوري
جريدة الصحراء المغربية
18.09.2008

(0) عدد المشاركات


كن أول من يقوم بالتعليق

إسم كاتب التعليق*

البريد الإلكتروني* (لن يتم نشره)

الموقع الإلكتروني

التعليق*:

بالنقر على أرسل التعليق فإنك توافق على ميثاق الموقع مع احترام جميع بنوده

La musique Marocaine

La musique Marocaine Le site de la musique Marocaine est le meilleur et le premier site spécialisé dans le domaine de la chanson marocaine depuis 2007. C'est une vitrine des meilleures oeuvres musicales de la chanson marocaine classique et des compositions rares de la musique du Maroc. Vous trouverez sur le site de la musique Marocaine une variété de disques inédits, de chansons rares, de morceaux inoubliables. Ces chansons appartiennent à plusieurs rubriques comme la musique andalouse, malhoun, ayta, chaabi, oughnya assrya. Vous pouvez trouver par exemple les grands noms de la chanson marocaine comme Abdelhadi Belkhayat, brahim alami, Ahmad Alborzqui, Ahmed bidaoui, Ahmed Gharbaoui, Ahmed Jabran, Idris wakwako, Ismail Ahmed, les Frères Megri, Bachir Abdou, toulati amanna, lahbib charraf, Houcine Slaoui, Tahar Jimmy, Al Abed Zouiten, Arbi el-Awami, larbi kawakibi, maati bidaoui, Maati Benkacem, Amal Abdelkader, Amina Idriss, bahija Idriss, hafida nassiri, hayat idrissi, Rajae Belmlih, rafiaa Ghailane, Souad Hajji, Souad Mohamed, somaya kaisar, Samira Ben Said, Abbas Khayati, Abdelhay skalli, Abdessalam Amer, Abdelati amanna, Abdelghani ben Slimane, Abdelkader Rachedi, Abdallah Jwayli, abdelmounaim jamai, Abdelouahed Tetouani, Abdelwahab Agoumi, Abdelwahab Doukkali, Abderrahim sekkat, Abdellah issami, abdenbi Jirari, atiqa Ammar, Aziz Hosni, Aziza Jalal, imad abdelkabir, Ghita Ben Abdeslam, Fatima akid, Fatima Amine, Fatima Makdadi, Fathallah lamghari, Fawzia Safaa, lahbib Idrissi, Latifa Raafat, Laila ghofran, Majda Abdelwahab, Mohcine Jamal, Mohamed Idrissi, Mohamed Hayani, Mohamed Sadiki Mekouar, Mohamed Ghawi, mezgueldi Mohamed, Mohamed Belmokhtar Filali, Mohamed Ali, Mohamed fouiteh, Mahmoud Al Idrissi, Nadia Ayoub, Nouamane Lahlou, Naima Samih et autres

النغم المغربي الأصيل

النغم المغربي الأصيل

موقع النغم المغربي الأصيل يعد أفضل وأول موقع متخصص في الأغنية المغربية منذ 2007.
الموقع هو بوابة لعرض أفضل الأغاني المغربية العصرية والكلاسيكية، وخيارات متنوعة من أجمل المعزوفات الموسيقية من المغرب
سوف تجد على الموقع الإلكتروني للنغم المغربي الأصيل لائحة رواد الأغنية المغربية الأصيلة من ملحنين و كتاب ومطربين‎. ويمكنك أن تجد مثلا عبدالهادي بلخياط إبراهيم العلمي، أحمد البورزكي، أحمد البيضاوي، أحمد الغرباوي، أحمد جبران، إدريس واكواكو، إسماعيل أحمد، الإخوان ميكري، البشير عبده، الثلاثي أمنا، الحبيب الشراف، الحسين السلاوي، الطاهر جيمي، العابد زويتن، العربي العوامي، العربي الكواكبي، المعطي البيضاوي، المعطي بنقاسم، أمال عبدالقادر، أمينة إدريس، بهيجة إدريس، حفيظة الناصري، حياة الادريسي، رجاء بلمليح، رفيعة غيلان، سعاد حجي، سعاد محمد، سمية قيصر، سميرة بن سعيد، عباس الخياطي، عبد الحي الصقلي، عبد السلام عامر، عبد العاطي أمنا، عبد الغني بن سليمان، عبد القادر الراشدي، عبد الله الجوايلي، عبد المنعم الجامعي، عبد الواحد التطواني، عبد الوهاب أكومي، عبد الوهاب الدوكالي، عبدالرحيم السقاط، عبدالله عصامي، عبدالنبي الجراري، عتيقة عمار، عزيز حسني، عزيزة جلال، عماد عبد الكبير، غيثة بنعبد السلام، فاطمة أكيد، فاطمة أمين، فاطمة مقدادي، فتح الله لمغاري، فوزية صفاء، لحبيب الإدريسي، لطيفة رأفت، ليلى غفران، ماجدة عبد الوهاب، محسن جمال، محمد الإدريسي، محمد الحياني، محمد الصادقي مكوار، محمد الغاوي، محمد المزكلدي، محمد بالمختار الفيلالي، محمد علي، محمد فويتح، محمود الادريسي، نادية أيوب، نعمان لحلو، نعيمة سميح وآخرون